الإثنين, 24-يونيو-2024 الساعة: 06:05 ص - آخر تحديث: 09:10 م (10: 06) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
المنتخب اليمني :غموض بين قلق الإعداد وهوية المدرب (تقرير)



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من رياضة


عناوين أخرى متفرقة


المنتخب اليمني :غموض بين قلق الإعداد وهوية المدرب (تقرير)

الأربعاء, 02-يوليو-2008
المؤتمرنت - تقرير : محمد القيداني - نفت مصادر مقربة من اتحاد الكرة اليمنية أنباء الاتفاق المبدئي للاتحاد اليمني مع العراقي عدنان حمد لتولي مهام الجهاز الفني للمنتخب الكروي الأول خلفاً للمصري محسن صالح والذي اضطر للسفر للقاهرة قبل عشرين يوماً لأجراء عملية قسطرة بالقب.

واعتبرت تلك المصادر أن ذلك من باب الشائعات والتسريبات الإعلامية والتي تبحث عن الإثارة في ظل الفراغ الحاصل على رأس الجهاز الفني للمنتخب اليمني الأول لكرة القدم وهو ما أدى إلى قلق واسع في أوساط النقاد الكرويين جراء ذلك الفراغ وعدم إتضاح الصورة حول عودة المدرب محسن صالح لممارسة مهام عمله من عدمها وغموض الصورة القادمة من أروقة اتحاد الكرة اليمني عن هوية البديل القادم خلفا للمدرب في حال عدم عودته وذلك حرصا على استكمال البرنامج التحضيري للمنتخب الأول والذي بدأه المدرب محسن صالح مطلع العام الحالي 2008م واستمر حتى نهاية مايو المنصرم ولعب خلالها المنتخب خمس مباريات دولية ودية بواقع مباراة رسمية لكل شهر لأول مرة في تاريخ الإعداد والتحضير للمنتخب

واعتبر الكاتب والناقد الكروي المعروف عبدالله الصعفاني "للمؤتمرنت" أن الحالة التي وصل إليها المنتخب ومغادرة المدرب المصري محسن صالح بصرف النظر لمرضه أو وجود خيارات تدريبه ثانية بالأمر المتوقع مشيراً إلى أن المشكلة للمنتخب الوطني أكبر من أن تكون مشكلة مدرب.

وأضاف الصعفاني قائلاً " نحن سبق وقد استقدمنا مدربين كبار وعلى سبيل المثال الجزائري رابح سعدان وغادرنا ليحصل في الجزائر على أفضل مدرب قبل أن يحتل الترتيب الـ(21 )" لأفضل المدربين على مستوى العالم.
مؤكداً على أن المشكلة تكمن في الإدارة الرياضية أو الكروية في اليمن وليست مشكلة مدرب فعندما يتم إحضار مدرب سرعان ما يظهر التخبط في إدارتنا لكرة القدم و في حقيقة الآمر نحن حالياً في حالة استغراب مما يحدث.

وتابع قائلاً لـ"لمؤتمرنت" لم يعد يهمني من يدرب المنتخب بدون أن تكون هناك إدارة كروية قابله للارتقاء بالشأن الكروي في التعامل مع المدرب وفقاً لتقييم أدائه بشكل سليم وبالتالي فإن المدرب لا يقدم حتى بعض ما عنده نظراً لغياب الجانب الإداري المقيم لذلك الأداء وبالتالي فإن المطلوب قبل المدرب إدارة صاحبة فكر إداري كروي سليم تتعامل مع المدرب بأن عليه حقوق وله واجبات وبدون إدارة قادرة على التعامل مع المدرب وفق لهذا المنطق فإنه لا يمكن أن نجد مدرباً يقدم ما لديه للمنتخب سواءً كان مدرباً كبيراً أو مدرباً صغير.

وذهب الناقد الكروي المعروف محمد سعيد سالم في طرحه لهذه القضية "للمؤتمرنت" بأن على اتحاد الكره وكل من يعنيه مستقبل كرة القدم والمنتخب الوطني الإقلاع لفترة من الزمن عن المدرب الأجنبي والعودة للمدرب الوطني.

مشيراً إلى أن التجربة قد أثبتت مع كل المدربين الأجانب الذين تعاقبوا على المنتخبات الوطنية أن الرياضة اليمنية تنفق كثيراً من الأموال وبالعملة الصعبة دون أي عائد حقيقي ونوعي على مستوى الكره اليمنية.

و أضاف محمد سعيد سالم قائلاً " أعتقد أنه من الأفضل العودة للمدرب الوطني وأن نحسن اختيار الأجهزة الفنية لها كون هناك تجارب في المنطقة والعالم العربي تقول إن المدرب الوطني يستطيع أن يحقق نجاحات لا يحققها المدرب الأجنبي"

واستدل الناقد الكروي بتجربة المصري حسن شحاتة مع منتخب بلاده وتجارب سابقة للكرة السعودية مع المدرب الوطني وفشل الجزائري رابح سعدان في اليمن والنجاح الكبير له في بلاده.
وحاولت بعض وسائل الأعلام إزاحة الغموض حول إمكانية عودة المدرب المصري محسن صالح لتولي مهام عملة على رأس الجهاز الفني من عدمها والإشارة إلى إمكانية قدوم مدرب جديد للأحمر الكبير وذلك من خلال بعض التوقعات أو التسريبات الصحفية التي حصلت عليها .

حيث أوردت صحيفة الميثاق في عددها الأخير الصادر أمس الاثنين تحت عنوان ( الميثاق تؤكد : الألماني أوتوفيستر مدرباً للمنتخب) في إشارة إلى اتفاق داخل أورقة اتحاد الكرة اليمني للإتجاه صوب المدرسة الأوربية وعلى أن المدرب الألماني اوتوفيستر أحد الخيارات القوية المطروحة على طاولة الاتحاد.

وأشار موقع الوطن اليمني بأن المدرب العراقي عدنان حمد سيقود منتخب اليمن خلفاً للمصري محسن صالح كاشفاً النقاب بأن الأنظار اتجهت في البداية للبحث عن مدرب وطني يمكنه إنقاذ المواقف حتى لايجد المنتخب اليمني نفسه متخبطاً خلال الفترة القادمة عقب انتهاء مباريات الموسم... وأشار الخبر إلى أن المدربين الوطنيين سامي النعاش وأمين السنيني هما الخياران المطروحان على طاولة الاتحاد واستبعادهما بسبب انشغال الأول بإعداد منتخب الناشئين لنهائيات أمم آسيا والثاني للخلاف الشخصي مع رئيس اتحاد الكره أحمد العيسي ليأتي خيار المدرب العراقي عدنان حمد لاتحاد الكرة كخيار أفضل وفقاً لما أورده الموقع الدائمة لكأس الخليج.

وكان إتحاد كرة القدم استقدم المدرب محسن صالح وتعاقد معه في نوفمبر
2006, وجدد التعاقد معه في نوفمبر الماضي 2007 ليمتد عقده حتى العام
2010 مع نهاية خليجي 20 التي تستضيفها بلادنا.
وتعرض محسن صالح في شهر فبراير الماضي إلى أزمة صحية مفاجئة عندما كان
مع بعثة المنتخب في العاصمة التايلندية بانكوك قبل مواجهة مستضيفه
التايلاندي في تصفيات المرحلة التمهيدية لكأس العالم 2010 عن القارة
الآسيوية.
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

راسل القرشيشوقي هائل.. الشخصية القيادية الملهمة

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

أحمد الزبيري ست سنوات من التحديات والنجاحات

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12

بقلم/ غازي أحمد علي*‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني

15








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024