الإثنين, 17-يونيو-2024 الساعة: 11:13 ص - آخر تحديث: 11:02 ص (02: 08) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
المشترك وديمقراطية ستالين



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من قضايا وآراء


عناوين أخرى متفرقة


المشترك وديمقراطية ستالين

الجمعة, 17-ديسمبر-2010
محمد انعم - بدأت أحزاب المشترك تجني حصاد بشاعة أعمالها التضليلية بطريقة تبعث على الحزن.. نعم نهاية (المحنش للحنش) فبعد سنوات من ممارسة أساليب الكذب والتضليل والمغالطات والخداع والنكوص بالعهود والاتفاقات يأتي الدور عليها.. بعد أن تجرع الشعب مرارة أفعالها.. خلال أسبوع وكما يقال: (انقلب السحر على الساحر).. فنجد نواب كتل المشترك بلعوا السم.. وصدقوا أن اتفاق فبراير هو البديل عن الشرعية الدستورية.. وهاهم يقعون وبطريقة مخزية ضحايا في حفر التضليل والكذب والمغالطات التي ظلوا يروجون لها ليل نهار.. معتقدين أن الشعب سيصدقهم.. وأن بإمكانهم عبر هذه الأساليب الرخيصة والمبتذلة الوصول إلى القصر الجمهوري، دون الحاجة للانتخابات ويقولون لأنفسهم: (ببلاش.. إن سبره مره وحمار.. وإلا.. هدار في هدار).. لكنهم لم يدركوا كارثية هذه الاساليب على أعضائهم والذين اصبحوا يتعرضون لهزائم سياسية ونفسية وانتكاسات فكرية ويعانون من الهستيريا في كل مكان بعد أن اكتشف العالم- بنجاح خليجي عشرين- أن اليمن تتعرض لحملة إعلامية تضليلية حاقدة من قبل أبواق المشترك وان كل ما ظلت تروج له غير صحيح..قيادات المشترك لم تتنبه لهذا التطور الجديد في الرأي العام بسبب عقلياتها المتحجرة، وظلت تنفخ في نفس الكير السابق وتواصل حفر الحفر الكيدية والتآمرية في محاولة للنيل من السلطة.. ولم تدرك أن (حبل الكذب قصير) كما يقول المثل.. فإصرارها على الفرعنة ورفضها التعامل بجدية ومسئولية مع القضايا الوطنية.. قد جعلها وبعقلية الطغاة تمارس الانتقام من قيادات الصف الثاني داخل أحزابها.. وتقدمهم كقرابين غير مأسوف عليهم لمذابح ترف غير مقدسة.. ولم تنحصر جغرافية حفرة المشترك في داخل قاعة البرلمان فقط.. فهاهم إعلاميون في أحزاب المشترك، يحاولون وبسذاجة انتزاع موقف أمريكي يجمل قبح وغباء قرارات قيادات تلك الأحزاب.. وبابتذال مفرط يقوم اصلاحيون بمحاولة إقناع الأمريكيين أن اتفاق فبراير أصبح بديلاً عن الدستور والقوانين.. وان إجراء الانتخابات أصبح انقلاباً على الديمقراطية و.. و.. الخ.. الثلاثاء الماضي أكد مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدني جيفري فيلتمان، أن بلاده مع إجراء انتخابات برلمانية في موعدها المحدد .ومن ضمن ما قاله في المؤتمر الصحفي الذي عقد في السفارة الأمريكية بصنعاء، وحضره اصلاحيون: "نعلم أن لديكم انتخابات برلمانية العام المقبل، وبالتالي أمام البرلمان دور مهم يلعبه، ومن الأهمية بمكان أن تجرى الانتخابات ، وينتج عنها برلمان ذو مصداقية بالنسبة للشعب اليمني".. يكون قادراً على التعامل مع بعض التحديات التي تواجهها البلاد. لكن ذلك لم يرق لصحافيي المشترك، فحاولوا من خلال أسئلتهم انتزاع موقف أمريكي يغطون به فشل قياداتهم دون جدوى.. فقد اعترف موقع المتشددين في حزب الإصلاح (مأرب برس) بأن مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية رفض الإجابة على اسئلتهم المتعلقة بهذا الشأن.. بحسرة قالوها: (ولم تفلح محاولة ثالثة لـ"المصدر أونلاين") من انتزاع إجابة واضحة حول موقف الولايات المتحدة إزاء قرار المؤتمر دخول الانتخابات. بيد أن فيلتمان جدد التأكيد: "الانتخابات هي عبارة عن تقديم اختيار للناخبين، وفي الأساس يجب أن يمارس الناخبون هذا الاختيار".موقف كهذا جعل طالبان الإصلاح يعربون عن خيبة أملهم وسخطهم من الموقف الأمريكي وجاء ذلك بشكل واضح في موقعهم: (أما الدبلوماسي الأمريكي فيلتمان الذي يزور اليمن للمرة الثانية منذ توليه منصبه كمساعد لوزارة الخارجية لشؤون الشرق الأدنى في 18 أغسطس 2009م، فتحدث أيضاً عن أن اليمن قادمة على انتخابات في إبريل من العام المقبل، وهو خطاب مغاير لما درجت على ترديده الولايات المتحدة طيلة العامين الماضيين بشأن موقفها من الانتخابات في اليمن).وكالعادة عاد الاصلاحيون من السفارة الأمريكية لدفن رؤوسهم في التراب، لم يتساءلوا: لماذا تزج بهم قيادات حزبهم إلى هكذا مواقف.. وجعلهم محل تندُّر وسخرية الآخرين..؟ لكن الأكثر حماقة من ذلك أن نواب كتل المشترك بدلاً من أن يدافعوا عن الدستور والقانون، ويطالبوا بمحاسبة قياداتهم التي تتحمل مسؤولية عدم تنفيذ ما جاء في اتفاق فبراير.. نجدهم يحاولون إقناع الرأي العام أن على الأغلبية البرلمانية أن تخضع للأقلية.. أهكذا الديمقراطية!! رغم أنهم لا يمثلون (20٪) في البرلمان.. كل هذه المسرحية المخجلة يجري عرضها على الملأ نهاراً جهاراً عبر أولئك القرابين، فيما قيادات المشترك تتوارى بعيداً، وتستمتع بمشاهدة نواب كتلهم يشهِّرون بأنفسهم أمام الناس.. ويقومون بدور الدراويش وهم يصرخون بسذاجة مطالبين بإلغاء قرار الأغلبية البرلمانية.. فهذه هي الصورة المقتمة للنشأة الديكتاتورية لنواب المشترك.. فما الفرق بينهم وبين ستالين.. بيونشت.. موسيليني.. هتلر.. وهم يحاولون اخضاع الاغلبية للأقلية..؟! سيان.. فعلاً.. سقوط بهذا التعري السياسي لم يشهد له التاريخ المعاصر مثيلاً.
[email protected]
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

راسل القرشيشوقي هائل.. الشخصية القيادية الملهمة

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

أحمد الزبيري ست سنوات من التحديات والنجاحات

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12

بقلم/ غازي أحمد علي*‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني

15








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024