الإثنين, 15-يوليو-2024 الساعة: 12:03 ص - آخر تحديث: 12:01 ص (01: 09) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
عرفناك قائداً صادقاً وحكيماً



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من قضايا وآراء


عناوين أخرى متفرقة


عرفناك قائداً صادقاً وحكيماً

الخميس, 23-ديسمبر-2010
دكتور- ناجي الحاج* - خطاب فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية في الندوة العلمية التي نظمتها جامعة عدن في قاعة ابن خلدون تحت شعار (اليمن أولاً) وحول الأبعاد السياسية والقانونية للاستحقاق الدستوري لدولة الوحدة كان درساً بليغاً ويكمن هذا الدرس في عفوية الإلقاء وصدق الحديث وثقة المتحدث. علماً أن هناك كثير من الشخصيات والأشخاص ممن يفخرون بأنهم حملة مؤهلات علمية ودراسية أو ثقافية يفتقرون إلى الصدق فنراهم يشطحون ويقفزون بمصطلحات لا يفهمها المواطن البسيط فتحولت نعمة المؤهلات إلي نقمة وحاجز فأصبحوا محشورين ومتقوقعين في بيئة من شاكلتهم وأصبحت تجاربهم المعاشة فاقدة للإحساس بالأخر . ولذلك يجب علي يرغب في الوصول إلي قلوب وعقول الناس من السياسيين ومن يتولي مركز قيادي أن يستفيد من بساطة الإنسان اليمني الأصيل ممثلاً بالقائد الوحدوي الحكيم فخامة الرئيس علي عبدالله صالح والعودة إلي خطاباته التي تتميز بسلاسة وانسياب طبيعي وسرعة الوصول معتمدة علي الصدق والوفاء بالوعد ولذلك نجد المواطن البسيط مشدوداً ومعتزاً بما يسمعه ومستشهداً بكثير من خطب رئيس الجمهورية في مناسباتهم الخاصة أو العامة. وصدقوني يزداد حبنا وإعجابنا بالقائد الحكيم يوما بعد يوما ويعتقد كثير من مرضي القلوب والمهووسين بالتشكيك أن مثل هذه الآراء مدفوعة الثمن وأتحدث عن نفسي شخصيا وبكل فخر أن ما أكتبة وبحمد الله هو عن قناعة وحب سواء اطلع على هذا المقال فخامة الأخ الرئيس أم لا لأنني أؤمن أن هناك أمانة علي عاتقي أن اعبر عن مشاعري ومدي اعتزازي بشخص فخامة الأخ الرئيس وبالصفات القيادية والإنسانية علي حد السواء مذكراً القارئ أنني قد كتبت مقال سابق وعن قناعة أيضاً في هذا الموقع موضوع بعنوان (عذراً فخامة الرئيس ...لم نعرف قدرك).

وعودة لخطاب فخامة الأخ الرئيس فقد عايشت جزاء من ذلك التاريخ وقرأت وتابعت جزء منه فعلي سبيل المثال تلك الأحداث الدامية والتي جرت في المناطق الوسطي وما خلفته من دمار وقتل ودماء وتشريد بأيدي المنتسبين للجبهة الوطنية كما إنني قد عايشت حرب الانفصال في العام 1994 ومدي الغرور والصلف منذ بدء الاعتكاف الأول والحنق مرورا بمبادرة الثلاث نقاط وتمددها لتصبح 18 نقطة هي مطالب الناكصين بعهود الوحدة والمرتمين في أحضان أعداء اليمن وصولاً إلي اتفاقية العهد والاتفاق في ومع اتفاق كل الفر قاء السياسيين وعلمهم بمدي ما كانت تحويه تلك الوثيقة من مطالب تعجيزيه ولم تكن سوي وثيقة الابتزاز والانفصال فلم تمر لحظات يجف فيها حبر التوقيع وإذ بخرق الاتفاق يأتي بالاعتداء علي نقاط معسكر العمالقة .
تلي ذلك زيارة قادة الانفصال إلي دول الجوار والتزود بالمال والسلاح لإعلان الانفصال بدء من أحداث 27 من ابريل1994 في عمران مرورا بالانفجار الشامل في 5/5/م1994 وإعلان الانفصال في 21/5/1994م ولم ننسي صواريخ سكود التي أرسلت إلي العاصمة من قبل عصابة الردة والانفصال وكل تلك الأحداث والمؤامرات قوبلت بإعلان العفو العام عن من حمل السلاح وبالتفاف الشعب حول القائد الحكيم في صف الوطن. تلك الشفافية والمصارحة كشفت عن وقائع وحقائق كثيرة من الأحداث المريرة التي ينبغي الاتعاظ من فصولها وحلقاتها وما شهدنه من المآسي والكوارث أكان ذلك على مستوى كل شطر أو على نطاق الصراع بين الشطرين وتلك الأحداث لم تكن اليمن لتتمكن من تجاوزها أو إيقاف شلالاتها النازفة بالدماء والأشلاء والأرواح في ظل حالة العزلة القائمة آنذاك وكيف كانت حياة اليمنيين الذين كانوا يهربون من ذلك الواقع الصعب والمؤلم إلى المصادمات ودورات العنف التي كانت أشدها ضراوة ودموية المذبحة المأساوية التي جرت يوم 13 من يناير عام 1986م، والتي اتجه فيها \"الرفاق\" إلى تصفية بعضهم البعض بشكل بشع وغير مسبوق. من هنا نستطيع القول أن الأخ الرئيس قد أعطى الضوء الأخضر للمؤرخين ومناضلي الثورة اليمنية أن يتحدثوا بكل أمانة عن التاريخ اليمني وبكل صدق وحياد واعتبار خطاب الأخ الرئيس وثيقة هامة من وثائق الندوة وشهادة على العصر من الرجل الأول في الدولة وبرغم المرور السريع على الأحداث. إلا أن المحاضرة كشفت أحداث لا يستطيع أحد إنكارها وأسقطت الكثير من الأقنعة.. ووضحت الكثير من الحقائق وعلي جميع القوي الوطنية ومن لا يزال مغرر بهم الالتفات إلي صوت العقل وتغليب المنطق وتطبيق نداء التسامح والتصالح والذي دائما ما ينادي به فخامة الأخ الرئيس حرصاً علي اليمن يمن الإيمان والحكمة.
*أستاذ البيلوجيا الجزيئية المساعد-بكلية الطب –جامعة صنعاء
[email protected]
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

محمد عبدالمجيد الجوهريمرثية في وداع الطود الذي ترجل.. اللواء خالد باراس

12

أ.د عبدالعزيز صالح بن حبتورأيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً

07

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024