الخميس, 30-مايو-2024 الساعة: 04:29 م - آخر تحديث: 04:15 م (15: 01) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
العنف في فكر (الإخوان)



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من قضايا وآراء


عناوين أخرى متفرقة


العنف في فكر (الإخوان)

السبت, 20-أغسطس-2011
عبدالناصر المملوح - العنف العقائدي الدموي ضد المؤسسة العسكرية الوطنية في غير منطقة، وتأميمهم حركات الشباب السلمية، ومواجهاتهم المذهبية الدامية مع حلفائهم في "المشترك" أتباع المذهب الزيدي "جماعة الحوثي" في الجوف، ودعوة الزنداني إلى بناء دولته الدينية أو ما يسميها "الخلافة الإسلامية" وتكفيره الدولة المدنية المنشودة ودعاتها، كلها لم تكن ميولاً من دون مدلول..
فحزب التجمع اليمني للإصلاح "الإخوان المسلمين" رغم انخراطه في العملية السياسية الديمقراطية ومشاركته الفاعلة في مختلف الدورات الانتخابية، إلا أنه لا يزال متمسكاً بالمنطلقات الأيديولوجية الرئيسية، التي حكمت حركته السياسية منذ النشأة وعندما كان لا يزال حركة سياسية سرية قبل الوحدة، وهي المنطلقات التي تتناقض جذرياً مع مفاهيم الديمقراطية والتعددية السياسية والفكرية والنضال السلمي.
فهو - الإصلاح- وكما يؤكد قادته دوماً أذكر منهم الذارحي وصعتر والعديني ممن حاورهم الكاتب في وقت سابق: "حركة سياسية سنية لا تقبل بالتعدد المذهبي في داخلها" وكيف إذا لم يقبل بالتعدد المذهبي يقبل بالتعدد السياسي في البلد، وتحديداً إذا ما أمسك بتلابيب الحكم، وبالطريقة التي تحلو له، أي سقوط النظام بالعنف؟!!.
> وبالتأكيد، لم تأت محاولاتهم جر حركات الشباب السلمية إلى مسالك غير حضارية كتلك التي شهدتها منطقة الحصبة بأمانة العاصمة، ومحاولاتهم الدؤوبة أيضا اقتحام وإسقاط معسكرات الحرس الجمهوري في أرحب ونهم محافظة صنعاء ومنطقة عصيفرة محافظة تعز، كأمر طارئ أو أنها وليدة اللحظة بقدر ما هي خطى كتبوها.. وكتبت عليهم.
> ولا غرابة حتى إذا ما رأيناهم يروضون بدأب الفعل الثوري السلمي المدني ومن ثم يزجون بالشباب إلى جانب مليشياتهم القبلية والعقائدية الجاهزة والمدربة في صراع مسلح ضد المؤسسة العسكرية والأمنية الوطنية.. فبالإضافة إلى إدراكهم بأن إحداث التغيير السلمي ومن خلال حركات الشباب السلمية لن تكون في صالح دولتهم "الثيوقراطية" المخطط لها، فقد لعب العنف الذي اتخذ أشكالاً عدة من مواجهات مسلحة، اغتيالات سياسية، تفجيرات وتخريب وتآمر واعتداء على مخالفيهم من التيارات السياسية والدينية الأخرى، دوراً محورياً في استراتيجية التجمع اليمني للإصلاح، الذي لا يزال رغم مرور عقدين من عمر التعددية السياسية واقعاً في منزلة بين منزلتين: الحزب العلني والحركة السرية.
> انخراطهم في العملية السياسية ومشاركتهم في الانتخابات لم تكن عن قناعة.. لا يزال الشيخ عبدالمجيد الزنداني ينظر علنا إلى هذا الأمر باعتباره تقليداً غريباً واستلاباً فكرياً، وأن النموذج الصحيح والسليم في نظره يتمثل في "الدولة الدينية" ويتجسد في الشورى، ولكن دون أن يحدد لنا ما هي؟! وما لونها؟! وما هي أساليب التقرير الشوروية؟!.
> المتفق عليه أن الفقه السياسي الذي يحدد مواصفات الحاكم ومصدر شرعيته، وكيفية وصوله إلى السلطة وكيفية مراقبة هذه السلطة، والسبيل إلى عزله إن طغى وجار، هذا الفقه السياسي ظل ولا يزال ضعيفاً وفقيراً في تراثنا الإسلامي للأسف، على أن الإخوان المسلمين وكما يقول الدارسون: "جماعة يحددون لأنفسهم موقفاً اجتماعياً وسياسياً، وبعد ذلك يلجأون إلى الدين لتبرير أيديولوجيتهم..
مفهوم ومعنى الأغلبية الشعبية الديمقراطية لا تعنيهم، فأقليتهم هي دائما صاحبة الحق المطلق، الفتوى أهم أسلحتهم الأيديولوجية والسياسية في الحكم على الناس والمجتمع".
والحقيقة، ألاَّ علاقة لهم بالدين ولا تحقيق الدولة الدينية، فكثيراً ما أسيء استخدام الدين لأغراض سياسية، ومن سلوكياتهم الملموسة نستطيع القول إنهم أبعد ما يكونون عن الشورى ناهيك عن الديمقراطية.
> أفكارهم عن الخلافة كشكل للحكم، ورفضهم لمفهوم الدولة المدنية، ورفضهم من قبل لمفهوم الوطنية والقومية، تقودنا وإياهم والمراقب للشأن السياسي اليمني إلى موقفهم الرافض، ليس للنظام الحاكم كسلطة أو لشخص الرئيس علي عبدالله صالح، وإنما لرفضهم المؤسسات السياسية الحديثة من هيئات وأحزاب وانتخابات، والتي رأى فيها مؤسس حركتهم الأم في مصر حسن البنا "تكريساً للتنافر والتناحر الذي لا يتفق مع أهداف الإسلام ودعوته".
حسن البنا لم يمنعه ذلك من قبول التعامل معها مرحلياً عندما دعته الظروف العملية والسياسية لذلك، وهو الأمر ذاته اليوم لدى الجماعة الفرع "التجمع اليمني للإصلاح" عندما دعتهم الظروف السياسية بعد الوحدة وإقرار التعددية السياسية كنظام حكم، إفساح المجال لنمو الدور السياسي للجماعة الحركة كحزب سياسي معلن.. وهو القبول "المرحلي" والتعايش الشكلي مع الديمقراطية.
> اللقاء المشترك كتكتل سياسي، ليس في نظر حزب الإصلاح أكثر من مجرد "تكتيك"، وكذلك هو الحال مع الشباب المدني في ساحات الاعتصام لن يكونوا أبعد من أداة، وسرعان ما يجدون- الشباب المدني- أنفسهم في معتقلات الإخوان، المليشيات ولما يحكموننا بعد!.
وكما يقول قيادي في المشترك: تصرفات كثيرة تعيد إلى الأذهان وجود أشخاص وتيارات داخل حزب الإصلاح، لا تزال تعتقد أنها تمتلك الحقيقة وأن العمل المشترك بالنسبة لها "تكتيك" وليس قناعة، وقد أثبتت ساحة التغيير بصنعاء وجود مثل هذا التيار الأيديولوجي، والذي لا يرى في الوجود شيئاً سواه.
> ونضيف إلى ما قاله ويقوله الكثيرون: ليس ثمة ما يشير إلى تغيير جوهري في موقف هذا الحزب من العمل المسلح أو العنف وموقعه في حركته السياسية، الذي كان منذ البداية ولا يزال ركناً أساسياً وأصيلاً لها تحت مسمى "الجهاد"، أولم يصف الزنداني المعتصمين بالمجاهدين؟!!.
> وبالتالي فإن المواجهات في أرحب ونهم وتعز التي تتعرض لها معسكرات الحرس الجمهوري من قبل مليشيا الإصلاح الإخوان المسلمين لا تتعلق فقط بمصير الجانبين، ومصير الأزمة اليمنية ككل، وإنما تطرح تساؤلاً نضعه معلقا في أعناق الشباب، حول إمكان استيعاب هذه الحركات السياسية في إطار ديمقراطي إذا ما بقيت على أفكارها وممارستها التي تبتعد عن جوهر الديمقراطية الحديثة.. والدولة المدنية المنشودة؟!!.. ولا عزاء للشباب المدني الحر.
[email protected]
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

راسل القرشيشوقي هائل.. الشخصية القيادية الملهمة

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

أحمد الزبيري ست سنوات من التحديات والنجاحات

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12

بقلم/ غازي أحمد علي*‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني

15








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024