الخميس, 22-فبراير-2024 الساعة: 02:58 م - آخر تحديث: 02:45 م (45: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام
المناضل/ قاسم سلام الشرجبي ترجل من على صهوة جواده البعثي العروبي
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
قراءة متآنية في مقابلة بن حبتور.. مع قناة اليمن اليوم
محمد عبدالمجيد الجوهري
7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد
عبدالعزيز محمد الشعيبي
المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس
د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي*
«الأحمر» بحر للعرب لا بحيرة لليهود
توفيق عثمان الشرعبي
‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل
علي القحوم
ست سنوات من التحديات والنجاحات
أحمد الزبيري
أبو راس منقذ سفينة المؤتمر
د. سعيد الغليسي
تطلعات‮ ‬تنظيمية‮ ‬للعام ‮‬2024م
إياد فاضل
عن هدف القضاء على حماس
يحيى علي نوري
14 ‬أكتوبر.. ‬الثورة ‬التي ‬عبـّرت ‬عن ‬إرادة ‬يمنية ‬جامعة ‬
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮*
‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني
بقلم/ غازي أحمد علي*
عربي ودولي
المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
الاحتلال يجبر نساء فلسطينيات على التعري خلال التحقيق
كشفت منظمة حقوقية “إسرائيلية”، أمس، عن إقدام مخابرات الكيان “الشاباك” على إهانة نساء فلسطينيات خلال الاعتقال والتحقيق، عبر القيام ليس فقط بتفتيشهن جسدياً، وإنما، وفي حالات كثيرة، إرغامهن على خلع ملابسهن . وأوضحت “اللجنة ضد التعذيب” استنادا لعشرات الشهادات القانونية المشفوعة بالقسم النقاب أن “الشاباك” ينتهك القوانين المحلية والدولية . وقد أرسلت اللجنة الشهادات التي تم جمعها إلى المستشار القضائي لحكومة الكيان يهودا فاينشتاين، كما قدمت تسع شكاوى رسمية لقسم التحقيق مع رجال الشرطة في وزارة القضاء وثماني شكاوى مفصلة للنيابة العسكرية .

ووفقا للتقرير فقد استدعى محققو “الشاباك”، في إحدى المرات، خلال نوفمبر/تشرين الثاني من ،2011 الصحافية المقدسية، إسراء سلهب لمعتقل المسكوبية في القدس المحتلة، حيث احتجزت شرطة الاحتلال زوجها وأخضعته للتحقيق، إذ تم اعتقاله واتهامه بالانتماء لحركة “حماس” والضلوع في عمليات جمع الأموال للحركة .

وتم اعتقال زوجته والتحقيق معها وتجريدها من ملابسها خلال عمليات التحقيق، وتكرر هذا الأمر مرات عدة ثم أطلق سراحها في نهاية المطاف . وقالت سلهب ل”الخليج”، أمس، ان قوات الاحتلال قاموا بتفتيشها جسدياً ثم وضعوا القيود في يديها وأعادوا تفتيشها وهي بحالة حرجة وتابعت الصحفية المقدسية سلهب التي اعتقلت لأسبوعين “حققوا معي من الثامنة إلا ربع صباحا وحتى الثانية عشرة عند منتصف الليل” . وأضافت “خلال التحقيق سألوني عن أمور خاصة مثل زواجي وعلاقاتي السابقة قبل الزواج . وقد قال لي المحقق شمعون: إنني متعجرفة وأحب نفسي ولا يوجد لي أصدقاء لهذا السبب، وأنهم يعرفون عني أموراً كثيرة، لكنهم لن يخبروا زوجي بها” .

ونوهت بأن مخابرات الاحتلال حاولت ابتزازها وزوجها الذي كان معتقلاً بنفس الفترة من دون أي سبب سوى تطوعه في تحفيظ الشبيبة القرآن الكريم . ويستدل من عدد كبير من هذه الشهادات، على أن المحققين اعتادوا الاقتراب جسدياً من النساء المعتقلات، والجلوس إلى جانبهن، مستغلين كونهن مقيدات، وهو ما سبق أن تم الكشف عنه في ملف الأسيرة المحررة اليهودية طالي فحيمة، التي اشتكت يومها من قيام رئيس طاقم التحقيق في الشابك بالاقتراب منها بدرجة مبالغ فيها .

وقالت بعض النساء الفلسطينيات إنهن منعن خلال التحقيق معهن من قبل “الشاباك” من وضع غطاء الرأس، كما تعرضن للسخرية من حجابهن وغطاء الرأس .

وتكشف الشهادات المذكورة عن طريقة أخرى من التحقيقات تمثلت بتهديد المعتقلات الفلسطينيات بملاحقة أفراد عائلاتهن واعتقالهم، وهو إجراء كان سائدا حتى عام ،2007 إلى أن حظرت محكمة العدل العليا هذا الإجراء .
دار الخليج








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "عربي ودولي"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024